علي الجمبلاطي (1) ﻛﺘﺎﺏ

علي محمد علي الجمبلاطي. ولد في قرية العزيزية (محافظة الشرقية - مصر)، وتوفي في القاهرة. قضى حياته في مصر. حفظ القرآن الكريم في كتّاب قريته، وتلقى فيها تعليمه الأولي، ثم التحق بدار العلوم وتخرج فيها (1936)، ونال البعثة الداخلية للوظائف الإشرافية العليا (1957). عمل معلمًا بكلية الأمريكان بمدينة أسيوط، ثم انتقل إلى القاهرة للإشراف على الشؤون الأدبية والدينية بالجامعة الشعبية (الثقافة الجماهيرية)، كما عمل مشرفًا ثقافيًا بجمعيات الشبان المسلمين، وتدرج في وظائف التعليم حتى أصبح مستشارًا للغة العربية والتربية الدينية وأستاذا بكلية التربية - جامعة الأزهر. كان عضوًا بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وعضو جمعية الأدباء بالقاهرة، كما أسهم في تأسيس جماعة أدباء العروبة. كانت له محاضرات أسبوعية حول سماحة الأديان يلقيها بإحدى كنائس أسيوط، وكان ينظم ندوتين أسبوعيًا استمرتا عشر سنوات بجمعية الشبان المسلمين. له ابتهالات وقصائد وأغنيات بثتها الإذاعة المصرية وإذاعة الكويت، بأصوات كبار فناني عصره. الإنتاج الشعري: - صدر له الدواوين الآتية: «في ظل الجهاد» - دار نهضة مصر للطبع والنشر - القاهرة 1969، (يضم ثلاث مسرحيات شعرية)، و«تسابيح في شهر الهدى والجهاد» - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1970، و«لبيك يا رباه» دار نهضة مصر للطبع والنشر - القاهرة 1974 (يضم مسرحية شعرية: «الأم المجاهدة»، و«أنشودتي»، وله قصائد نشرت في مطبوعات عصره منها: «نشيد الولاء للمليك المعظم» - صحيفة دار العلوم - القاهرة - السنة الأولى 1933، و«قصة النبي»، و«إلى الفيوم» و«عيد جلوس الملك» - أدب العروبة، و«زعيم العروبة» - ذكرى دسوقي أباظة - الناشر أحمد عبدالمجيد غزالي - 1954، و«الأم في عيد الأم» - مجلة الرائد - نقابة المهن التعليمية - القاهرة - أبريل 1958، و«صوت الشعر في عيد النصر» - مجلة الرائد -نقابة المهن التعليمية - القاهرة - أكتوبر 1974. الأعمال الأخرى: - له ما يزيد على تسعة وأربعين كتابًا في الأدب والتربية والدراسات الإسلامية منها: «من الشعر الروحي المعاصر»، و«البطولة في الشعر العربي»، و«من أدباء الإسلام المعاصرين»، و«في ذكرى طنطاوي جوهري»، وله عدد من المؤلفات المشتركة، منها: «الأناشيد المحفوظة الموحدة»، و«الأصول الحديثة لتدريس اللغة العربية والتربية الدينية»، وله عدد من المقالات حول الشعر والغناء، منها: مجموعة مقالات نشرت بمجلة «النهضة الفكرية» - القاهرة 1933، و«الشعر يقتحم ميدان الفلسفة» - مجلة المعلم الأول - القاهرة فبراير 1957، و«الإسراء والمعراج في الدين والأدب» - مجلة منبر الإسلام - عدد 7 من سبتمبر 1970. شاعر ارتبط شعره بالمناسبات الدينية والقومية، تميل قصائده إلى إبراز الحماسة والفخر بالماضي الإسلامي والعربي، يستمد لغته من المعجم الشعري القديم، وتتأثر مفرداته التقليدية في مجملها بثقافته الدينية، كان له حضور إعلامي ومحفلي، تعينه عليه نبرته الخطابية، وإيقاعاته الحادة، وأيضًا صوته القوي. منحته الدولة وسام الجمهورية تقديرًا لجهوده في مجالي التربية والأدب. لُقّب بشاعر المعلمين. مصادر الدراسة: 1 - أدب العروبة - جامعة أدباء العروبة - القاهرة 1947. 2 - الدوريات: - زكي مصطفى: الشاعر الذي قال في وصيته «أدفنوا معي قصيدتي .. لبيك يا رباه - مجلة الإذاعة والتلفزيون - القاهرة - 3 من أبريل 1976. - فاروق منصور: علي الجمبلاطي شهيد العمل الإسلامي - مجلة الإذاعة والتلفزيون - القاهرة - 6 من مارس 1976.

علي الجمبلاطي

ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺆﻟﻔﺎﺕ علي الجمبلاطي