حسين مردان

سيرة الشاعر: حسين بن علي مردان. ولد في بلدة طويريج (الهندية - محافظة بابل - جنوبي العراق)، وتوفي في بغداد. كان والده عريفاً (شرطيًا) فتنقل معه حسب مقتضى وظيفته، فعاش حتى الخامسة في مدينة الحلة، ثم انتقل إلى قرية جديدة الشط - محافظة ديالى. أتم تعليمه الابتدائي في «بعقوبة» وترك المدرسة أثناء دراسته المتوسطة. اتجه إلى بغداد فاشتغل مصححًا ومحررًا في جريدة «الأهالي» (1952)، وحكم عليه بالسجن عاماً، بسبب ما نُسب إليه من نشر أشعار إباحية، ثم عاد إلى جريدة «الأهالي»، وبعد إغلاقها أشرف على الصفحة الأدبية في جريدة «الأخبار» ثم في «المستقبل»، ثم عمل محرراً في مجلة «ألف. باء». آخر وظائفه في المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون - قسم الشؤون الثقافية. كان اتجاهه يساريًا ماركسيًا، وقد انتخب عضوًا في الهيئة الإدارية لاتحاد الأدباء العراقيين بعد انقلاب 14 تموز 1958 - وصار عضوًا في الهيئة الإدارية للاتحاد عام 1970. الإنتاج الشعري: - صدر له الدواوين التالية: «الأرجوحة هادئة الحبال» - بغداد - مطبعة الرابطة (د.ت)، و«أغصان الحديد» - شركة التجارة والطباعة - بغداد (د.ت)، «طراز خاص» - المكتبة العصرية - صيدا، بيروت 1967، و«قصائد عارية» - دار المشرق - بغداد 1950، وطبعة ثانية في بغداد، عام 1995، و«نشيد الإنشاد»: قصيدة من قصائد الحب في الأدب القديم.. ليس على غلافها بيانات، وقصيدة «اللحن الأسود» - مطبعة الرابطة، بغداد (د.ت). الأعمال الأخرى: - أصدر عدة مؤلفات وصفها بأنها «نثر مركز» - تحمل عناوين مختلفة: «صور مرعبة» - بغداد 1951، و«عزيزتي فلانة» - بغداد 1952، و«الربيع والجوع» - بغداد 1953، و«هلاهل نحو الشمس» - شركة التجارة والطباعة - بغداد 1959، وأصدر عدة دراسات نقدية: «مقالات في النقد الأدبي» - المطبعة العربية - بغداد 1955، و«الأزهار تورق داخل الصاعقة» - وزارة الإعلام - بغداد 1972، وقد جمع علي جواد الطاهر مقالات حسين مردان (في مجلة ألف باء) وقدّمَ لها، ودرس فن المقالة عنده، وفنه الشعري، في دراسة أبرزت نشاطه المقالي، ونثره المركز من خلال كتاب «من يفرك الصدأ؟» - دار الشؤون الثقافية، بغداد 1988. «طراز خاص» عنوان أحد دواوينه، وهو بصْمَتُهُ غير المألوفة في الشعر الحديث، إذ تتعدد اتجاهات التمرد والرفض في شكل القصيدة، في لغتها وصورها، في مساحة المسموح به من تجاوز المواضعات الأخلاقية، مع هذا هو شاعر متميز، جريء الصورة، يقتحم عالم القارئ دون استئذان، ويجبره على مشاركته الإعجاب بغرابة التشكيل، حتى وإن خالفه في جرح النبيل والجميل. لشعره مستويات من أنساق النظم الموزون المقفى، والموشح، والتفعيلة، وحتى نثره المركز... إنه طراز خاص بحق!. مصادر الدراسة: 1 - دواوين المترجم وآثاره المطبوعة. 2 - باقر أمين الورد: أعلام العراق الحديث - مطبعة أوفست الميناء - بغداد 1978. 3 - جعفر صادق التميمي: معجم الشعراء العراقيين المتوفين في العصر الحديث ولهم ديوان مطبوع - شركة المعرفة - (ط1) - بغداد 1991. 4 - جلال الخياط: الشعر العراقي الحديث - دار صادر - بيروت 1970. 5 - عباس توفيق: نقد الشعر العربي الحديث في العراق - دار الرسالة للطباعة - بغداد 1978. 6 - علي جواد الطاهر: من يفرك الصدأ؟ - دار الشؤون الثقافية - بغداد 1988. 7 - الدوريات: - مقال حاتم الصكر - مجلة الأقلام - العدد 11 السنة 19. - مقال ياسين النصير - مجلة الأقلام العدد 11 السنة 19. - مقال شاكر حسن آل سعيد - مجلة الأقلام - العدد 11 السنة 19. - مقال طالب السامرائي - مجلة الهلال - بغداد 1950.

حسين مردان