عاصفة السيوف : الكتاب الثالث من أغنية الجليد والنار 1-2

ﺗﺄﻟﻴﻒ جورج مارتن

1240 ﺻﻔﺤﺔ

في عاصفة السيوف يواصل جورج ر.ر.مارتن أحداث تحفته الفنية الأصيلة ، التي تحوي أفضل ما في الأدب الخيالي من إثارة وغموض ومغامرة ، على مستوى اكبر من الواقع بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الشخصيات الأساسية والفرعية المثيرة لاهتمام وتفاعل القارئ ، وهو ما جعل الملايين من عشاق الفانتازيا حول العالم يقعون في غرامها ويتابعون أجزاء ملحمة "أغنية الجليد والنار " بمنتهى الشغف . ما زالت حرب الملوك الخمسة مشتعلة ، تعاني من ولاتها جميع أنحاء الممالك السبع إلا قليلاً . على العرش الحديدي يجلس الملك الصبي جوفري بينما يسعى جده ويد الملك إلى تأمين حكمه ، ومن ثم تأمين السلطة لعائلة لانستر ، مخططاً للقضاء على ستانيس باراثيون الذي خرج مدحوراً من معركة النهر الأسود ، وعلى الذئب الصغير روب ستارك الذي يقود حملة في غرب البلاد رغم أنه فقد وطنه في الشمال ، وفي تلك الأثناء تشق الملكة المنفية دنيرس طريقها في قارة أخرى أغرقتها الدماء ، ومعها التنانين الثلاثة الحية الوحيدة في االعالم ، وفي الشمال يتحرك جيش جرار من الهمج استعداداً للهجوم على الجدار وغزو الممالك السبع وإن كان هناك ما هو أسوأ منه يتقدم أقصى الشمال ، العدو الحقيقي الذي ينشغل الجميع تقريباً بقتالهم عنه وربما لا تكون جيوش الأرض كلها قادرة على درعه .

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : روايات مترجمة