أساطير الأولين القصص القرآني ومتوازياته التوراتية

ﺗﺄﻟﻴﻒ فراس السواح

263 ﺻﻔﺤﺔ

ينشأ كل دين في بيئة ثقافية معينة تقدم له الخلفية الاعتقادية والميثولوجية التي يشيد بنيته الجديدة انطلاقاً من نقدها و تجاوزها, ولكن من الإبقاء على بعض اثار تلك الحقبة الخلفية القديمة. فالعلاقة بين القديم و الجديد هنا علاقة جدلية, يتبادل الاثنان فيها التأثر و التأثير وصولاً الى حالة من الاستقرار يلتقي عندها الاثنان في تركيب لا يشبه أياً منهما. في هذه الدراسة التي أتابع فيها ما بدأته في كتابي السابق الإنجيل برواية القرآن لا أنطلق, من موقف مسبق من مسألة التشابه بين القصص القرآني و القصص التوراتي, وإنما من موقف باحث يعتمد منهج علم الأديان المقارن. أما عن مادة المقارنة, وهي التي دعوتها بالقصص, فإنها لا تقتصر على القصص بمفهومه الضيق

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : الدين والفلسفة