قبل أن يغادرنا التاريخ

ﺗﺄﻟﻴﻒ رعد مجيد الحمداني

350 ﺻﻔﺤﺔ

استعرض كاتب المذكرات بعد ذلك فترة ما بين حربي 1991 و2003 حيث كانت فترة الحصار الدولي على العراق الطويلة التي أضعفت كثيراً قدرات العراق وخاصة قواته المسلحة مع استمرار الضربات الجوية الأميركية والبريطانية على العراق وخاصة في منطقتي الحظر الشمالية والجنوبية. كذلك أشار المؤلف إلى قرار الرئيس العراقي في إعادة احتلال الكويت عام 1994 ومحاولته إقناع الرئيس بالرجوع عن هذا القرار، عبر عرض حقائق القدرات المتاحة بكل صراحة، وما سيترتب عليه من نتائج مأساوية. ووصف الفريق الحمداني فترة الاستحضارات لمواجهة الأميركان للحرب الحاسمة وتطرق إلى إرهاصات صنع القرار وبناء الخطط الدفاعية وكيف حاول أن يقنع الرئيس صدام حسين بضرورة تغيير الاستراتيجية العسكرية الدفاعية العراقية إلى نمط قريب من حرب العصابات وأماط اللثام عن حقيقة خطة الدفاع عن بغداد وأسرارها، ثم وصف لنا سير المعارك لهذه الحرب التي أنهت نظام دولة العراق وليس نظامها السياسي فحسب وخاصة معارك فيلقه (فيلق الحرس الجمهوري الثاني-الفتح المبين)، الذي كانت مسؤوليته الدفاعية تمتد جنوب بغداد بما يقرب من 200 كم وعلى محوري دجلة والفرات، ولحين سقوط بغداد وتسليم نفسه للقوات الأميركية بعد ذلك بقليل ذاكراً الكثير من المواقف القتالية للمقاتل العراقي التي غيبتها نتائج الحرب الكارثية والتي كانت رمزاً لمعاني البطولة وشرف الانتماء الوطني في ظل تفوق معاد ساحق ونتائج حرب معروفة مسبقاً.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : حروب, دراسات عسكرية

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.