حتى ينتهي النفط: الهجرة والأحلام في ضواحي الخليج

ﺗﺄﻟﻴﻒ صامولي شيلكه

144 ﺻﻔﺤﺔ

يتناول الكتاب عبر 12 فصلاً وملحق نظري الحياة اليومية لعمال مصريين في قطر ورؤيتهم للمجتمع القطري وعلاقاتهم بالعمال من جنسيات أخرى في سياق حياة من الغربة من أجل بناء مستقبل لهم في وطنهم مصر. يميز المؤلف في المقدمة بين مفهوميّ "السفر" و"الغربة"، ليصف الغربة بصفتها: "الغربة شيء على المغترب أن يتحمله"، "الغربة تعني الانقطاع عن الحياة الكاملة [في الوطن]". وعن العلاقة بين "الغربة" و"السفر" يقول: "الغربة هي الإحساس بالوجود بالخارج في مكان غريب بين غرباء، في انفصال عن الروابط المألوفة وسلامة البيت. أن تعيش في الغربة، بمعنى أن تعيش حياة ليست كاملة.. الحياة مع الأسرة والأصدقاء والأقارب في الأماكن المألوفة للمرء، حياة تفتقر إلى ما تجده في "المألوف" من ارتياح. هو مفهوم يتناقض بشكل صارخ مع المفهوم ذي الدلالات الأكثر إيجابية بكثير، مفهوم "السفر"، بمعنى الارتحال والهجرة في الوقت نفسه". ثم يقدم السؤال الذي يسعى الكتاب للإجابة عليه: "ما الذي يفعله كون الإنسان عاملاً مهاجراً بأحلامه".

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : دراسات تاريخية , الخليج العربي