الدغمسة

ﺗﺄﻟﻴﻒ تاج السر الملك

0 ﺻﻔﺤﺔ

هذا الكتاب الذي بيدك أيها القاريء غاية في"الزَقلَتة" وآية فيها. والمصطلح، الزقلتة، من بعض ما استفدته من أسرتي من جهة الأم. فهم متى جلسوا للأنس "تزقلتوا" بالتعليقات الطريفة التي قوامها عبث عابث باللغة. والعابث المتزقلت هو صانع للنص المواز الذي يطبق على نص اللغة الأصل فيكيد له كيداً ويبشع بعواره. وتاج السر الملك أعبث العابثين بالعبارة. تواتيه سليقة غير عادية في الحكي العابث وإذا صح أن نعين لكتاب الملك جنساً كتابياً فهو مما يمكن القول إنه "اثنوغرافيا الدغمسة". والإثنوغرافيا معروفة وهي الوصف الثقافي لظاهرة أو مجتمع ما. أما الدغمسة في مصطلح الملك فهي أسلوب أو (لا أسلوب) التعاطي السوداني الأخرق مع الحداثة التي انتهت زلزلزلتها بهم إلى المهاجر كلوتراب (شختك بختك الأمريكي) وأسايلاب (لاجئون). وتشملنا هذه الدغمسة ضمن طوائف من أهل العالم اتفق للملك تسميتهم ب"بني كجة". ومدغمسنا السوداني الأكبر هو عزو. لا يصور الملك موقفاً مدغمساً إلا كان عزو حاضراً فيه. وللملك هذه السعة للحكى. يخلق النص المزقلت ويكاد يجعل له بطلاً واحداً كأنك في رواية ولست فيها. بقلم الأستاذ : عبد الله علي ابراهيم

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : قصص

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺎﺕ

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.