نجمة البحر

ﺗﺄﻟﻴﻒ إلياس خوري

478 ﺻﻔﺤﺔ

مقطع من الرواية: ستيلّا مارس، أو نجمة البحر، هي شرفة الله المُطلّة على الحمامة التي تسبح في الماء، ونسمّيها حيفا. على هذه الشرفة، حيث تأخذنا تلّة النبي الياس إلى الأعجوبة، اكتشف بطل هذه الحكاية وراويها آدم دنّون، وجوهه المتعددة، وتصالح مع أسمائه، ونسج حكايته. هنا ذاق طعم القبلة الأولى، وهنا تعرّف إلى متع الحب وآلامه. هنا أقسم على الإخلاص للفتاة التي أحب، وهنا تعلّم أبجدية الخيانة كي يمحو جروح قلبه بجروح جديدة. حين تعصف به ذاكرة شرفة الله، وهو يحاول أن يرسم صورته بحبر الكلمات، يرى حيفا وهي تسقط في البحر من شاهق الكرمل، وتمدّ جناحَيها كأن الماء صار فضاءها الرحب. تغطس في الماء وتطفو، وتصير ملاذاً لشاب صغير لا ملاذ له سوى شعوره بأن ما يعيشه ليس سوى ظلال لحياة إنسان ما كان إلّا ظلاً لحكاية لا مؤلّف لها. الآن يأخذه حنين جارف إلى ستيلا مارس حيث كان يجلس وحيداً، ويشعر بأنه غائب ولامرئي، يتوق إلى زمن الغياب، فيلجأ إلى ضمير الغائب كي يكتب غيابه. هنا، في جبل الكرمل، حيث عبث التاريخ بتواريخ المكان، وُلد آدم الثاني على شرفة منبسطة في الكرمل. كان يملأ وحدته وغربته بالبحر. يغسل عينيه بغروب الأفق، ويغرق في صمت الهواء البحري الذي ينشر على وجهه طعم الملح.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : روايات عربية

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺎﺕ

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.