الدرك الأسفل من الجنة

ﺗﺄﻟﻴﻒ رسلي المالكي

150 ﺻﻔﺤﺔ

"صرخ بشدةٍ هزت قصر (برادوزا) بأكمله، فاندفعت الستائر الى الخارج بعنف، وانفجر ماء ازرقٌ كثيف من جوفه الى الهواء، اختضت الجدران وانبثق نور هائل من ثقب القبة، شهق ساحباً كل هواء الدنيا، وصرخ من جديد، انفجرت القاعة فوضى وصوتا، كل ما فيها من ستائرٍ وابواب راحت تنفجر حركةً وصريراً، بل كادت الاعمدة الرخامية الكبيرة للقصر ان تنفطر، والزجاج ان يتحطم، حام الصوت بين جدران القاعة كإعصار من الفوضى المرعبة، ولاح ضوء الشمس الوالج من القبة نحو عينيه المنفتحتين بخيط ضئيل، وشيئاً فشيئاً، تلاشى صوت (راموس)، وهدأت تلك الجلبة التي كانت تعصف بالمكان، فتح عينيه، وكانَ كلُّ ما رآه امامه هو القبة وحروفها المتناثرة عليها، وما ان توضحت رؤيته ببطء، حتى تشكلت امامه اولى كلماتها التي قرأها في حياته.. (كُنْ)."..

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : روايات عربية

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.