رب الثورة. أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة

ﺗﺄﻟﻴﻒ سيد القمني

222 ﺻﻔﺤﺔ

«إنَّ الباحثَ لا يدَّعي قُدراتٍ ليستْ فيه، ولا يَصلُ به الظنُّ إلى حدِّ إمكانِ تجاوُزِ الاستحالة، ولا يَزعُمُ لنفسِه فَهمًا يَفوقُ أصحابَ المسألةِ المتخصِّصين، إنما هو يَزعمُ المحاولةَ فقط؛ لِدفعِ الموقفِ عبرَ الاستحالة، من خلالِ عملياتِ ترتيبٍ وتبويبٍ جديدةٍ تمامًا.» احتلَّتْ فكرةُ الحياةِ بعدَ الموتِ أو ما يُعرَفُ ﺑ «عقيدةِ الخلود» مكانًا كبيرًا في تفكيرِ المِصريِّ القديم؛ مما جعَلَ بعضَ الباحِثينَ يَرمونَ إلى أنها كانتِ النُّواةَ التي كوَّنَتْ بعدَ ذلك فِكرةَ الحياةِ الآخِرةِ في الدياناتِ الكُبرى، بعد أنْ مرَّتْ بمراحلَ تاريخيةٍ تطوُّرية. والدكتور «سيد القمني» في هذهِ الدراسةِ التي مِحورُها ربُّ الثورةِ «أوزيريس»، يَهدفُ إلى تنقيةِ عقيدةِ الخلودِ الفِرعَونيةِ مما عَلِقَ بها من مُعتقَداتٍ أخرى، ووضْعِ فواصلَ بينَها وبينَ بقيةِ العقائد؛ لِيَكشفَ لنا مَواطنَ السبْقِ أو التأثيرِ للديانةِ المِصريةِ على فلسفاتِ الأممِ التاليةِ وعقائدِها، عن طريقِ إعادةِ ترتيبِ النصوصِ التاريخيةِ والدينيةِ المِصريةِ القديمة؛ لإبرازِ مدى تأثُّرِها بالظروفِ الاجتماعيةِ والسياسيةِ المحيطةِ بها وقْتَها، مُعتبِرًا عقيدةَ الخلودِ وَقودًا حيًّا لثوراتِ المِصريِّينَ القدماءِ على مُلوكِهم.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : فلسفة أديان