وحيداً في المنزل : غربة الأطفال في المنازل الأمريكية خروج الأبوين للعمل

ﺗﺄﻟﻴﻒ ماري إبرستاد

357 ﺻﻔﺤﺔ

يمكن أن يكون السؤال المحرّم أكثر من غيره في أميركا، ما الذي تعنيه الأعداد غير المسبوقة من الآباء والأمهات الغائبين للأطفال؟ لماذا هذه الأرقام القياسية من الأطفال والمراهقين الذين شخّصوا الآن بأنهم مصابون بمشكلات نفسية من جميع الأنواع: الاضطرابات السلوكية، الاكتئاب، أنواع القلق، واضطراب العجز عن الانتباه؟ لماذا ملايين من الأطفال، والذين يزيد عددهم كل يوم، يتناولون العقاقير أخرى من أجل مشكلات سلوكية - وهذا اتجاه يعتقد الجميع في الحقيقة أنه ذهب بعيداً ولكن يبدو أن لا أحد قادر على إيقافه؟ لماذا وصلت سمنة الأطفال إلى مستويات لم تُر من قبل في تاريخنا؟ تقدم إبرستاد معطيات متماسكة تبرهن أن غياب الوالدين هو المشترك لكثير من الأمراض الحديثة، وبينها السمنة، والأمراض، والمشكلات السلوكية مثل اضطراب العجز عن الانتباه، واستخدام المداواة العقلية حتى مع الأطفال الصغار. وتعتمد المؤلفة على مصادر واسعة من الأدبيات العلمية الطبية والخاصة بالعلم الاجتماعي وثقافة الأحداث الشعبية كي تعيد طرح المسألة الممنوعة حول مدى حاجة الأطفال إلى آبائهم، وخاصة إلى أمهاتهم. "مثير للجدل في أميركا حيث كثير من الراشدين يحرصون على ما يريدونه ويحتاجون إليه أثكر مما يحرصون على ما هو الأفضل لأطفالهم.. تستحق ماري إبرستاد أن ننزع قبعاتنا احتراماً لها: فهي تقول ما هناك حاجة ماسة لقوله. برنادر جولدبرغ - مؤلف المحاباة والغرور "إن كتاب وحيداً في المنزل هو أحد أهم الكتب التي نُشرت منذ وقت طويل. فقد أعلنت ماري إبرستاد بجسارة للجميع كي يسمعوا أن ما يحتاج إليه الأطفال في الحقيقة هو شيء بسيط جداً رغم أنه من الصعب أن يتحقق في هذه الأيام: انتباه أمهاتهم الكامل: برافو ! ميدج ديكتر - مؤلف رمسفيلد وحكاية العجائز

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : التنمية البشرية وتطوير الذات, علم النفس الإجتماعي