أيام مع جهيمان

تأليف ناصر الحزيمي

183 صفحة

يسرد الحزيمي في الكتاب سيرة حياته كفرد في الجماعة السلفية المحتسبة، فيعرج بالحديث عن مسار تشكلها، ومن ثم الانشقاقات في داخلها، وأثر جهيمان في كل هذا، ثم يروي ذروة الحكاية، احتلال الحرم شهر محرم 1400هـ، من خلال تتبع تفاصيلها على لسان أحد مقتحمي الحرم من رفقاء الحزيمي في سجنه آنذاك. نبذة الناشر: وجاء في تعريف الكتاب ما يلي: "ذكرى حادثة الحرم قسمت التاريخ في ذاكرة السعوديين إلى ما قبل وما بعد (1/1/1400 هـ) فاختلفت رؤية كل قضية في المجتمع بعد هذا التاريخ الذي تحوّل معه السياق الاجتماعي كليّاً، وأحدث انقلاباً في المفاهيم والتصورات ما زالت آثاره باقية بعد أكثر من ثلاثة عقود. فقد كان الحدث - بعيداً عن القراءات السياسية - يمثّل صدمة نفسية للإنسان المسلم في أي مكان عندما تمسّ قدسية أطهر بقعة في وجدانه باستعمال مبادئ وشعارات إسلامية!. أيام مع جهيمان، يأتي هذا الكتاب للأستاذ ناصر الحزيمي ليُحدث نقلة في الوعي بحقيقة ما حدث ويقدم مشاهدات حية عن سيرة وتطورات هذا الفكر. لقد تمكّن بأسلوب جذاب ولغة سهلة وغير متكلّفة من كشف الكثير من الملامح الداخلية للجماعة السلفية المحتسبة، وتحولاتها منذ بداياتها في منتصف الستينيات. تبدو قيمة هذا الكتاب أنه كشف جوانب وطبائع شخصية عند جهيمان وجماعته، حيث تمكّن من تقريب سلوكيات وتفكير ومهارات هذه الشخصية للقارئ كما عايشها، لتجيب على تساؤلات كثيرة وتزيل حالة من الغموض بأسلوب يخلو من التعسّف بالألفاظ والتهويل بالتحليلات. هذا الكتاب هو خطوة ريادية في تقديم مذكرات شخصية حول أحداث مهمة في المجتمع السعودي، وكوثيقة تاريخية تفوق أهمية دراسات وكتب ومقالات، لأنها جعلت القارئ أمام المادة الخام لقصة ما حدث".

التصنيف : الخليج العربي

لا يوجد مراجعات

لا يوجد أقتباسات