كبرياء وهوى

ﺗﺄﻟﻴﻒ جاين أوستن

199 ﺻﻔﺤﺔ

من الرواية: مخيلة المرأة سريعة, تنقلها من الإعجاب إلى الحب, ومن الحب إلى الزواج في غمضة عين! عن الرواية: في اللحظة التي قابلتك فيها لأول مرة، لاحظتُ كبرياءك وشعورك بالترفع، وازدراءك الأناني لمشاعر وأحاسيس الآخرين. أنت آخر رجل في العالم يمكنني الاقتناع بالزواج منه\\\" قالت اليزابيت بنيت. وهكذا رفضت اليزابيت الزواج من السيد دارسي المغرور المتكبر. هل يمكن لأي شيء أن يتغلب على تحاملها عليه ويغير حكمها المسبق تجاهه؟ وماذا عن فتيات بنيت الأخريات، ونجاحاتهن، واخفاقاتهن في سعيهن الدؤوب للحصول على أزواج؟ إن هذه الرواية الشهيرة للكاتبة جين أوستن مليئة بالحكمة والملاحظة الطريفة للناس وأسلوبهم بالعيش.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : أدب مترجم

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺎﺕ

“نصف العالم لا يستطيع أن يفهم متع النصف الآخر.”

“كلما زادت معرفتي بالعالم , كلما تيقنت بأني لن أجد رجلاً أحبُّه بحق!”