المستوى الأول: دلائل أصول الإسلام

ﺗﺄﻟﻴﻒ مؤلفات مركز صناعة المحاور

256 ﺻﻔﺤﺔ

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن ولاه وبعد: فإن من أهم القضايا التي راعتها إدارة برنامج صناعة المحاور في مرحلة الإعداد الأولي لمقرراته: أهمية تعزيز اليقين، وتثبيت الإيمان، وتأصبىيل الثوابت قبل الدخول في غمار مواد الشبهات والرد عليها، وذلك لإدراكنا أن باب الشبهات حرج ضيق، فقسمنا البرنامج بناءً على ذلك إلى قسمين: القسم الأول: بنائي، ويتكون من ثلاث مستويات، تؤسس اليقين، تؤصل الثوابت، وتبني منهجية الإستدلال، وتنظم العقل والمعرفة لدى المسلم. القسم الثاني: هدمي: يستعرض أهم الشبهات المنتشرة ولا يتعرض لشبهات مندثرة ميتة، ويرد عليها بأسلوب محكم، وطريقة متقنة، كما يعطي للدارس مهارة جيدة في اكتشاف أخطاء المشككين في الإسلام، ومغالطاتهم الإستدلالية. وفي ظل التخبط المعرفي والإختلال المنهجي الذي يقع فيه الكثير من القراء المعاصرين، حرصت إدارة برنامج صناعة المحاور على تقديم منهجية استدلالية معرفية متسلسلة منظبطة، تضع كل معلومة موضعها، وكل لبنة في محلها الذي يليق ببناء الإسلام المهيب. وبخصوص المستوى الأول فإن الهدف العام الذي يحققه هذا المستوى هو: تعزيز اليقين بصحة الإسلام، ومعرفة دلائله المثبتة لذلك. ويتألف من أربعة مكونات: المكون الأول: أدلة وجود الله وكماله. المكون الثاني: أدلة النبوة. المكون الثالث: أدلة صحة القرآن. المكون الرابع: ضرورة الدين ومحاسن الإسلام. وهذه المكونات هي المواد الأربعة التي يتضمنها المستوى الأول من البرنامج، وقد تنوعت الدلائل المعروضة فيها بين الفطرة والعقل والنقل. وسيخرج القارئ لهذا الكتاب بمشيئة الله بنتيجة مفادها: أن الإعتقاد بصحة الإسلام ليس أمراً عاطفيا يدفع إليه التعصب للآباء، أو الإطمئنان السائد، بل هو حقيقة مبنية على براهين كثيرة متنوعة قاطعة، تخضع لها العقول والقلوب.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : مراجع دينية, مقارنات أديان, الإسلام , أنبياء ورسل, قضايا اسلامية, وعظ وإرشاد, عقيدة, الدعوة, علوم القرءان, الدين والفلسفة, علم الأخلاق, إرشاد وتوجيه