بحثا عن السعادة

تأليف حسونة المصباحي

283 صفحة

بقلم حنان زبيس ليس من المعتاد أن يكتب كاتب تونسي وعربي عن علاقته بالكتب، فهو يعتبر تلك العلاقة مُؤسِّسة لمهنته ككاتب وهي علاقة حميمية بينه وبين عالم الأدب لا يرى جدوى من إطلاع القارئ عليها، فكأنه سيُدخله إلى مختبره أو إلى مطبخه الداخلي، في حين اعتاد أن يقدم له الطبخة جاهزة للإستهلاك. حسونة المصباحي الروائي التونسي قرر أن يخرق هذه العادة في آخر رواية له بعنوان "بحثا عن السعادة" ليحدثنا فيها عن "رحلته مع الكتب" على مدى ستين عاما وكيف غيّر الكتاب مصير حياته في كل مرة. هو البدوي المولود في قرية جرداء في ريف القيروان وجد نفسه كاتبا يجوب العالم وقد كانت كل المؤشرات في بيئته تُعدّه لأن يكون مزارعا أو راعيا للأغنام كأبناء قريته. ومن هذه القرية تحديدا تبدأ الرواية، حيث يتذكر الكاتب سنوات طفولته الأولى ولقاءه بالكتاب الوحيد المتوفر في هذه القرية وهو القرآن، تحديدا في بيت عمه في "الصندوق الأخضر الكبير". هذا اللقاء كان بمثابة الإكتشاف المؤثر وأحدث وقعا كبيرا على حسونة الطفل ذي الخمس سنوات وحدد نظرته للحياة لمدة لا بأس بها من الزمن قبل أن يعرف ان هناك عالما آخر بأكمله خارج ما قرأه في القرآن وخارج الإعتقادات الدينية الضيقة والنظرة المنغلقة للحياة التي علّمه اياه أهل قريته. اللقاء الحقيقي مع الأدب كان بعد ذلك، حين أهداه أحد أترابه كتابا لمصطفى لطفي المنفلوطي وهو "ماجدولين" ليتلقفه بشغف ويكتشف من خلاله وجود حياة أخرى مختلفة تماما عن حياة القرية الفقيرة الجرداء. من هنا يبدأ توقه إلى ترك موطنه الأصلي نحو آفاق أوسع وأرحب تغذي خياله وتشحذ موهبته. وهكذا تنطلق رحلة الكاتب مع الكتب، كل كتاب يفتح أمامه عالما جديدا ويُوسّع نظرته للحياة ويبعده أكثر فأكثر عن عالمه القديم الضيق، فيربط علاقات صداقة حقيقة مع الكُتّاب الذين يقرأ لهم من أمثال نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم وطه حسين وتولستوي وايمنغواي ودوستويفسكي وغيرهم ليتحولوا إلى عائلته الحقيقية، معهم يتحاور ويتقاسم همومه ويستعيد ايمانه وسعادته في أوقات الخيبات ويحلم ويُبدع. ولعل من أقوى المشاهد في الرواية، عندما يعود يوما إلى قريته التي اجتاحتها الفيضانات، وينفجر باكيا عندما يرى أن المياه أتلفت مكتبته ولا يفهم أهله ردة فعله، بل وتغضب أمه منه. فبينهما يأسف الجميع هناك على بيوتهم التي دمرتها المياه أو ماشيتهم التي غرقت ويحاولون مواساة أنفسهم بالقبول بالقدر الجائر وتسليم أمرهم لله، ينتحب هو على مجرد كتب! لكنهم لا يعلمون أن الرجل فُجع في أعز ما عنده وأن كُتّاب تلك الكتب هم عائلته وأصدقاءه الوحيدين وقد جرفتهم المياه! رحلة على المستويين الأدبي والشخصي يتنقل حسونة المصباحي بين الكتب وبين الأزمنة التي كُتبت فيها ولكنه في نفس الوقت ينتقل بين الحقبات التاريخية التي ميّزت حياته، لتكون الرواية رحلة على المستويين الأدبي والشخصي يأخذ فيها القارئ إلى سياقات تاريخية وأدبية متنوعة. ونكتشف من خلالها العالم الأدبي لكل كاتب يتحدث عنه، حياته، سيرته الذاتية، علاقته بعائلته ومجتمعه وتأثير ذلك على انتاجه الأدبي، وأخيرا التقاطع الذي يحصل بينه وبين حياة حسونة المصباحي القارئ أولا والكاتب ثانيا. كل ذلك يتم بسلاسة كبيرة بحيث لا يشعر القارئ أنه مرّ من زمن إلى آخر أو من قصة كاتب معين إلى القصة الشخصية للمصباحي نفسه. يستعرض حسونة المصباحي في هذه الرواية ثقافته الموسوعية ومعرفته بالكتاب المعاصرين والقدامى وبسيرهم الذاتية، معرفة قلّما تتوفر في كاتب عربي وتونسي. ويرحل بنا بين رموز الأدب الفرنسي والألماني والأمريكي والروسي وحتى الياباني، ويعطينا في نفس الوقت وجهة نظره حول هذا الاديب أو ذاك وتأثير البيئة والحقبة التي عاش فيها على تشكل تجربته الأدبية. فكأنه يقوم داخل الرواية بدراسة لكل أديب يذكره. وهنا تتداخل الأجناس الأدبية بين الرواية والتحليل والدراسة والمقال الصحفي. العودة إلى الجذور لا يُخفي حسونة المصباحي ميوله إلى كُتّاب على حساب آخرين ويبقى الكاتب الإيرلندي جيمس جويس أحبهم إلى قلبه لأنه علّمه كيف يعيد النظر في علاقته بقريته وكيف يرى أهلها بنظرة جديدة تلقي الضوء على انسانيتهم وآلامهم وصراعاتهم وأفراحهم وضعفهم وقوتهم ليصبحوا مصدر إلهامه والوقود الذي يغذي أدبه ورواياته. ويجد سعادته أخيرا في العودة غلى الجذور. وبالفعل تنتهي الرواية حيث بدأت أي بالقرية وأهلها، حيث يعود الكاتب إليها بعد ترحال دام ستين سنة ليبني بها مستقرا له ومكتبة تجمع كل كتبه وكتب الكُتّاب الذين أحبهم وصادقهم على مر الزمان. مكتبة يريدها منارة للعلم والثقافة في ريف بقي يعيش الفراغ الفكري والثقافي نتيجة لسياسات الدولة الفاشلة في جعله ينهض ويتخلص من بقايا الفكر الخرافي المتزمت. مشروع يريد به صاحبه أن يُشعّ من خلاله نور الثقافة والمعرفة على اللذين أحبهم والذين نسيتهم الحكومات المتعاقبة منذ الإستقلال. *بحثا عن السعادة" لحسونة المصباحي، دار نقوش عربية 2017، 283 ص، السعر 20 دت.

التصنيف : أدباء

لا يوجد مراجعات

لا يوجد أقتباسات