التطور في الفنون الجزء الأول

ﺗﺄﻟﻴﻒ توماس مونرو

522 ﺻﻔﺤﺔ

صدر حديثًا ضمن إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة، بسلسلة ذاكرة الكتابة، كتاب «التطور فى الفنون»، في ثلاثة أجزاء، لمؤلفه توماس مونرو، نقله إلى العربية كل من “عبد العزيز توفيق جاويد، محمد على أبو درة، ولويس اسكندر جرجس”. يعد الكتاب واحدًا من أهم المراجع التى دائمًا ما يرجع إليها الطلاب والباحثون فى تاريخ الفنون والآداب، فلا يكاد يخلو بحث رصين فى هذا الباب من الإشارة إليه. يتناول مونرو فى هذا الكتاب تاريخ الفنون، منذ نشأتها، كما يتابع مراحل تطورها، موضحا أسباب هذا التطور، والظروف التى أسهمت فيه، مستمدا من معرفته العميقة بتاريخ هذه الفنون ونشاتها، وطبيعتها، والظروف البيئية والاجتماعية، بل والسياسية التى أحاطت بها، منهجا فى متابعة ورصد هذا التطور، وراصدا أيضا علاقة هذا التطور فى الفنون بتطور الأفكار وتاريخ الفلسفة والعلم. لا يقتصر عطاء هذا الكتاب على دراسة الفنون وتطورها فحسب، إنما يتعدى ذلك إلى مجالات أخرى كالتاريخ والفلسفة والعلم وغيرها، وهو ما يزيد من أهمية الكتاب ويمنحه تميزه وخصوصيته بين الكثير من الكتب والدراسات التى تعرضت للفنون وتطورها.

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : دراسات فنية

ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎﺕ... ﻛﻦ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻳﻀﻴﻒ ﺇﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎﺏ.