الانفجار السكاني والتحديات المجتمعية

ﺗﺄﻟﻴﻒ فراس عباس البياتي

249 ﺻﻔﺤﺔ

من المتفق بوجه عام أنه لا أحد يعرف بالضبط تعدد سكان العالم في وقتنا الحاضر، وذلك لأن بعض الشعوب الكثيرة التناسل ما زالت تعاني قصوراً في التعداد السكاني، وأن التعدادات التي أجريت فيها عرضة لمختلف أنواع الأخطاء، وأدق التقديرات وأحرصها على مطابقة الحقيقة تبين أن مجموع سكان العالم في عام 2010 يتراوح بين (7 مليارات نسمة، إلى 10 مليارات نسمة)، وهي أرقام تفوق ما قد يستطيع تصوره أي خيال عادي، إن الإنسان هو كائن وفير التناسل، وإن ازدياد سكان العالم بمعدلات مرتفعة في كل شهر في شيء من الإفراط، تلك هي "معضلة السكان" التي ما فتئت تستحوذ على اهتمام أصحاب الفكر وتشغل بالهم يوماً بعد يوم، وهذا يعود في أصوله إلى عهد العالم روبرت مالثوس 1800 م خوفاً من الضغط السكاني الذي يهدد الموارد المتاحة في الأرض والسعي للعيش الرغيد التي ينشدها سكان العالم..

اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : فكر اقتصادي