"

أنت الذي تتألم لأنك تحب : كن مسرفا في هواك .. فإن مت بسبب الحب ، حييت به. فهو الخلود ، هو السرمد !

من كتاب: البؤساء