"

في تقرير للمخابرات الأميركيّة في ربيع ١٩٧٥، توقّعت الوكالة ان يكون النظام اللبناني الجديد، في حال سقوط نظام فرنجيّة، يساريّاً خاضعاً لنفوذ المسلمين، وأكثر تعاطفاً مع الفلسطينيّين والدول العربيّة «الجذريّة». كما توقّعت احتلالاً إسرائيليّاً «طويل الأمد» لقسم من لبنان في حال حدوث تدخّل عسكري إسرائيلي